أعلان الهيدر

21‏/01‏/2019

الرئيسية سكان مدينة حمد ينتظرون البشرى من السفير محمد العمادي و من جهات الاختصاص

سكان مدينة حمد ينتظرون البشرى من السفير محمد العمادي و من جهات الاختصاص


غزة / في ظل الأوضاع المعيشية التي يعيشها سكان قطاع غزة خلال الفترة الراهنة، بعث سكان مدينة حمد الواقعة في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، مناشدة لثلاث جهات، يطالبون من خلالهم بالإعفاء بشكل كامل من دفع الأقساط الشهرية، التي قالوا إنها أرهقت جيوبهم الفارغة.

ففي عام 2012 وخلال الزيارة التاريخية للأمير حمد بن خليفة آل ثاني إلى غزة، أعلن من خلالها إنشاء مشاريع في قطاع غزة تقدّر بـ 400مليون و500 ألف دولار، من ضمنها مشاريع بنية تحتية، ومشاريع سكنية، ومن ضمنها أبراج شقق مدينة حمد.

ويذكر  أن عدد الذين يقومون بدفع الأقساط شهرياً 1500 شخص فى مدينة حمد ، مقابل 2500 تلقوا شققهم عن طريقة "منح"، مشيراً إلى أن غالبية أصحاب المنح على مستوى قطاع غزة مستواهم المعيشي أفضل من الذين يدفعون الأقساط، ولم يدخلوا القرعة التي تم إجراؤها على أصحاب الأقساط.

و يذكر أنه في عام 2012 كان الوضع المعيشي للسكان أفضل من تلك الأيام التي لا يتلقّى فيها الموطنون رواتبهم بشكل كامل، سواء على موظفي غزة، أو موظفي السلطة حيث أنهم أصبحوا يتلقون فتات الأموال أو بلا راتب، أو حتى على فئة العُمَال العاطلين عن العمل.

ويذكر أن السكان" قبل سوء الأوضاع، كانوا ملتزمين بدفع القسط الشهري، حيث أنهوا ما يقارب الـ 25% من قيمة الشقة كاملة، لكن الآن ومع ازدياد عدد الأفراد داخل الأسرة مقارنة بـ 2012، وما يقابلها من سوء أكبر من ناحية الأوضاع الاقتصادية، أصبحت الأقساط تُرهق المواطنين كثيراً"

وبدأت مطالبات سكان مدينة حمد بإعفائهم بشكل كامل نهاية العام الماضي، ورد عليهم السفير القطري محمد العمادي بتأجيل لمدة عام، حيث أنه تم إبلاغ السفير من قبل وزارة الأشغال أن مناشدات السكان بالتأجيل لكن السكان كانوا يناشدن بالإعفاء الكامل

ويعتبر التأجيل هو تأجيل معاناة سكان مدينة حمد حيث أن سكانها غارمين لا يمتلكون أملاك بشهادة وزارة الأشغال حيث أن وزارة الأشغال تحرت عليهم لأشهر طويلة والتأجيل هو بسبب الحصار نعتبر أنه الآن قد فك الحصار هل سيسددون قسط الشقة أم سيأكلون ويشربون أم سيسددون ديون الحصار أم سيسددون ديون الدفعة الأولى التي هي ديون وقروص على السكان أم سيسددون ديون الإيجار القديمة وهذه البلد غير مستقرة أقتصاديا  منذ مئة عام بسبب الاحتلال الصهيوني فالمشروع هدفه التخفيف على الناس وليس التضيق على الناس

 السكان يناشدون، ثلاث جهات للنظر في موضوع الإعفاء الكامل من الأقساط، متمثلة بالرئاسة وحكومة التوافق الوطني، بالإضافة لدولة قطر وأميرها تميم، وسفيرها محمد العمادي، وأخيراً من غزة  المجلس التشريعي و اللجنة القطرية ووزارة الأشغال العامة والسكان.

من يسكن فى مدينة حمد متوسط مصاريف المواصلات فقط للعائلة من 300 إلى 500 شيكل شهريا بسبب أنها مدينة لا يوجد بها خدمات كعيادة وطرق تربطها بمركز المدينة فهذه معاناة إضافية للسكان فإن الساكن فى المدينة مثله مثل المستأجر فى أي مكان فى القطاع بسبب المواصلات

فالسكان فى مدينة حمد يشكون من عدم التزام بجودة البناء وجودة التنفيذ فى انشاء مدينة حمد وعدم التزام فى بناء الخدمات

فيناشدون الجهات المختصة بإعفاءهم من الأقساط أسوة بالمشاريع القطرية ومشاريع الدول المانحة ولتعزيز صمودهم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.